ملتقى شباب الشباسية

اهلاً بكم فى منتدنا المميز ( قولوا لا اله الا الله تفلحوا)
ملتقى شباب الشباسية

تواصل ابداع ثقافة


    مشروع جيدة اقترحه على رئيس المنتدى لعل الله يفبلنا

    شاطر

    عبدالفتاح
    شبساوي عادي
    شبساوي عادي

    ذكر
    عدد الرسائل : 20
    العمر : 32
    البلاد : الشباسيه
    العمل : محفظ قرآن
    المزاج : القراءه
    تاريخ التسجيل : 30/01/2009

    مشروع جيدة اقترحه على رئيس المنتدى لعل الله يفبلنا

    مُساهمة  عبدالفتاح في الجمعة مايو 15, 2009 1:29 am

    حملة الشهر الواحد لإيقاظ كل المسلمين فجرا
    1/9/2009 11:29:50 PM

    شهر الله المحرم من عام 1430هـ هو شهر العزة والدخول في ذمة الله



    تقول غولدا مائير رئيسة وزراء اليهود (1969-1974م)

    نحن لا نخاف من المسلمين إلا عندما يصلون الفجر في المسجد كما يصلون الجمعة

    يعنى ان يكون عددهم فى صلاة الفجر كعددهم فى صلاة الجمعة

    وتقول إحدى طوائف اليهود المتعصبة : نحن نعلم أن نهايتنا على يد المسلمين وسوف يتكلم الحجر والشجر ويخبر المسلمين عن مكان وجودنا، ولكن ليسوا هؤلاء المسلمين في هذا الزمان، لانهم منشغلون عن صلاتهم باللهو واللعب

    انهم يعلمون قوة و عزة ديننا و يعلمون انه لا قوة و لا عزة لنا الا بالرجوع اليه

    و اول هذة الخطوات و اقواها هى صلاة الفجر

    حملة الشهر الواحد ( شهر محرم 1430هـ) لإيقاظ كل المسلمين فجرا لتستيقظ الأمة بعدها



    و ما بالكم بــ : مليار و ستمائة مليون مسلم يدخلون فى ذمة الله و حفظة و رعايته

    فوالله لن تذل ولن تقهر ولن تغلب ولن تسلب ولن تغتصب أمة كانت بحفظ خالقها فادخلوا بحفظ خالقكم عن طريق صلاة الفجر

    نداء لكل مسلم



    الـفـكـرة :

    إحياء فرض الفجر في الأمة الإسلامية

    من هم المشاركين ؟؟

    يشارك فيهكل افراد الأمة الإسلامية كبيرها و صغيرها ، رجالا و نساء

    كيف ابدأ ؟؟

    يقوم كل واحد فينا بتبني ( من اثنين إلي خمسة أفراد فقط ) يتولى إيقاظهم علي صلاة الفجر علي شرط أن يقوم هؤلاء الأفراد بإيقاظ من اثنين إلي خمسة أفراد وهكذا ,

    واعتماداً علي المبدأ التسويقي فلو قمت بإيقاظ شخصين فقط فبعد أسبوعين فقط من دخولك هذا المشروع سوف تكون السبب في أيقاظ

    اثنين وثلاثين ألف وسبعمائة وثمانية وستين مصلي للفجر ..

    اثنين وثلاثين ألف وسبعمائة وثمانية وستين مصلي للفجر

    اثنين وثلاثين ألف وسبعمائة وثمانية وستين مصلي للفجر

    مشروع صغير .. لا يكلفك الا مكالمتين او حتى رنتين فقط على الفجر

    و الثواب كبير جدا .. فقط لا تحقرن من المعروف شىء

    ملحوظة : الأمانه الأولى تقع على مصلوا الفجر فى كل مكان ان ينهضوا بالأمة و يعينوا الآخرين على صلاة الفجر

    اذا لم تكن من مصلى الفجر فأتصل بمن تعرف انه يداوم عليها حتى تشجعه على هذا العمل و اسأله ان يوقظك يوميا



    وتذكر جيداً : إذا كانت سـُنـّة صلاة الفجر (خيراً من الدنيا وما فيها) فبالله عليكم ما بالكم بفريضة صلاة الفجر نفسها...؟؟؟؟!!!!!!



    قال رسول الله ( صلَى الله عليه و سلَم ) : من صلى الفجر فى جماعة فهو فى ذمة الله ... رواه مسلم

    نريد ان تكون الأمة كلها فى ذمة الله

    ************ ********* ********* ******










    التعليقات

    أبو عبدالرحمن السلفى
    شبساوي مميز
    شبساوي مميز

    ذكر
    عدد الرسائل : 97
    العمر : 35
    البلاد : إسكندرية
    العمل : رجل أعمال
    المزاج : عالى
    أوسمة :
    تاريخ التسجيل : 09/02/2009

    صلاة الفجر.. حقآ انها خير من النوم(ياغافل عن صلاة الفجر ادخل لتعرف ماذا اضعت؟

    مُساهمة  أبو عبدالرحمن السلفى في الجمعة مايو 15, 2009 5:06 pm

    بسم الله ، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله ،

    أخواني الكرم:

    وأنت تتقلب على فراشك فى كل ليلة تسمع ذاك النداء :

    ( الصلاة خيـــرٌ من النوم )

    فما هى أحاسيسك نحو هذه الكلمة ؟

    وهل أستشعرت معناها وقلبتها فى فكرك وأنت تسمعها ؟

    كم وكم من الخلق يسمعون تلك الكلمة ولكن قليل من تفكر فى معناها !

    كم وكم اولئك الذين يسمعونها ولكن قليل من يلبى مستجيبآ لندائها !

    حقآ الصلاة خيرٌ من النوم :

    نعم هى خيرٌ من النوم لأن النوم إستجابة لنداء النفس

    والصلاة إستجابة لنداء الله تعالى

    هى خيرٌ من النوم :

    لأن النوم موت

    والصلاة حياة

    هى خيرٌ من النوم

    لأن النوم راحة للبدن

    والصلاة راحة للروح

    هى خيرٌ من النوم

    لأن المؤمن والكافر يشتركان فى النوم

    والصلاة لا يصليها إلا المؤمن

    لأجل ذلك كله ناداك المنادى ( الصلاة خيرٌ من النوم )

    فأين أنت وقتها عندما تتجاوب المآذن ذلك النداء ؟

    هل أنت من المسارعين نحو بيوت الله مجيبآ لنداء ربك ؟

    أم انت وقتها فى عالم الغافلين الذين غرقوا فى سبات النوم ؟

    صلاة الفجر وطريق الجنة :

    هذه بشارة الصادق الأمين صلى الله عليه وسلم ( من صلى البردين دخل الجنة ) متفق عليه

    والبردين ( صلاة الصبح والعصر )

    وقال صلى الله عليه وسلم ( لا يلج النار من صلى قبل طلوع الشمس وقبل غروبها ) رواه مسلم

    فإياك ان تكون من المعرضين عن هذا الخير كله.

    وبشرى آخرى للمسارعين إلى أجابة النداء ( الصلاة خيرٌ من النوم )

    وهى ان تكون من تامنعمين يوم القيامة برؤية الله تعالى

    عن جرير بن عبد الله رضى الله عنه قال : كنا جلوسآ عند رسول الله صلى الله عليه وسلم

    اذ نظر إلى القمر ليلة البدر فقال : ( أما انكم سترون ربكم كما ترون هذا القمر لا تضامون فى رؤيته فإن أستطعتم أن لا تغلبوا على صلاة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها )

    يعنى الفجر والعصر ثم قرأ جرير : ( وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها ) طه120 متفق عليه

    قال الخطابى : ( هذا يدل على أن الرؤية قد يرجى نيلها بالمحافظة على هاتين الصلاتين )

    وبشرى آخرى لرجال الفجر وهى الدخول فى حمى الملك سبحانه وتعالى

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من صلى الصبح فهو فى ذمة الله فانظر يا بن آدم لا يطلبن الله من ذمته بشئ ) رواه مسلم

    وإليك وصية عالم ربانى : أبى الدرداء رضى الله عنه يخبرك بشرف هذه الصلاة

    قال أبى الدرداء رضى الله عنه حين حضرته الوفاة : ( أحدثكم حديثآ سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول - ( أعبد ربك كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك وأعدد نفسك فى الموتى وإياك ودعوة المظلوم فإنها تستجاب ومن أستطاع منكم أن يشهد الصلاتين العشاء والفجر ولو حبوآ فليفعل ) رواه الطبرانى/ صحيح الترغيب للألبانى



    أخوتي الكرم :

    لقد عرف الصالحون شرف هذه الصلاة فهذا ابو الدرداء رضى الله عنه يوصى بها وهو فى فراش الموت .

    فإياك أن تضن على نفسك بهذا الخير العظيم

    وشرف آخر لهذه الصلاة العظيمة يفوز بها أولئك الذين شهدوها

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من صلى العشاء جماعة كان كقيام نصف ليلة ومن صلى الفجر فى جماعة فكأنما صلى الليل كله ) رواه مسلم

    فيامن أردت قطف الحسنات سهلة إن شهودك لصلاتى العشاء والفجر فى جماعة كقيام ليلة كاملة

    فما أغلاها من فرصة ومن ضيعها فهو من أغبن الخلق

    فيا غافلآ ويا نائمآ ملء جفنتك تنبه وأعلم أن الموت قد يأتيك بغتة فتزود لدارك الآخرى قبل أن يحال بينك وبين الصالحين


    أخوتي الكرم


    أعلم أن التهاون فى شهود صلاة الفجر صفة من صفات المنافقين وعلامة أهل الغفلة المفرطين

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن اثقل صلاة على المنافقيت صلاة العشاء وصلاة الفجر ولو يعلمون ما فيهما لأتوها ولو حبوا ) متفق عليه

    قال أبن عمر رضى الله عنهما ( كنا إذا فقدنا الرجل فى الفجر والعشاء اسأنا به الظن )



    انظروا أخوتي الكرم:

    هل ترضى لنفسك أن تكون من المنافقين

    أعلم أيها النائم عن صلاة الفجر أن الشيطان قد سخر منك وتلاعب بك

    عن أبن مسعود رضى الله عنه قال : ( ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم رجل نام ليلة حتى أصبح قال : ( ذاك رجل بال الشيطان فى أذنيه أو قال أذنه ) متفق عليه

    وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يعقد الشيطان على قافية رأس أحدكم إذا هو نام ثلاث عقد ويضرب كل عقدة مكانها عليك ليل طويل فارقد فإن أستيقظ فذكر الله إنحلت عقدة فإن توضأ إنحلت عقدة فإن صلى إنحلت عقده كلها فأصبح نشيطآ طيب النفس وإلا أصبح خبيث النفس كسلان ) متفق عليه

    فعجبآ لكثير من المسلمين يغفلون عن إجابة نداء الله تعالى ولكنه إذا حانت ساعة الوظيفة بادر وسريعآ

    عجبآ إذا أذن المؤذن ( الصلاة خيرٌ من النوم ) رأيت الهدوء والسكون كأن النداء لمجهول وبعد ساعات قلائل ينقلب هذا الهدوء إلى ضجة وحركة لا تنقطع الكل يلهث خلف الدنيا الفانية فسبحان الله ؟

    أين كان هؤلاء الناس قبل قليل !؟

    فحاسب نفسك أيها العاقل مع أى الفريقين أنت !

    مع المسارعين لتلبية نداء الله تعالى

    أم مع الملبين لنداء الدنيا

    أخوتي الكرم :


    إن السبب الرئيسى فى تخلف الكثيرين عن صلاة الفجر هو إعراضهم عن أداء الصلوات فى المساجد وأعتيادهم لإقامتها فى البيوت فالواجب على المسلم أن يؤدى الصلاة فى المسجد ولا يجوز له التخلف إلا لعذر شرعى

    فالمداومة على إقامة الصلاة فى المسجد تحبب إلى المصلى إيتان المساجد وتهون عليه المحافظة على الصلوات فيها ومنها صلاة الفجر

    ولكن هناك من تعود أداء الصلاة فى المسجد ولكنه تهاون فى شهود صلاة الفجر وهذا علته أنه لم يأت بالأسباب المعينة على شهود صلاة الفجر

    الأسباب المعينة على صلاة الفجر :

    1- النية الصادقة :

    والعزم على شهودها إذ أن الكثيرين لا يستحضرون النية الصادقة بل يرتمى أحدهم على فراشه وفى نيته أن يأخذ نصيبآ كبيرآ من النوم

    2- أستحضار فضل شهودها :

    وما فيها من الأجر والثواب العظيم ةأن يتذكر ما أعده الله تعالى لأهل طاعته من النعيم الباقى فى الجنات

    3- النوم طاهرآ :

    مع المحافظة على أذكار النوم وسؤال الله تعالى أن يعينه على ذلك

    4- الأستعانة بالاسباب الحسية :

    كإتخاذ المنبه والاستعانة بالأهل والاصدقاء فى التنبه والنوم فى مكان يسمع فيه النداء

    5- النوم مبكرآ :

    وعدم السهر فإن ذلك أنشط للجسم

    6- الإبتعاد عن قرناء السوء :

    والمتهاونين فى شهود الصلوات فى المساجد وأتخاذ الإخوة الصالحين الذين يعينوك على طاعة الله تعالى

    آخيرآ :

    فلو صدق المسلم فى نيته وأتخذ تلك الأسباب فسيوفق إن شاء الله لشهود صلاة الفجر

    وشهد شاهدٌ من أهلها

    ( قال ذلك اليهودى لن يستطيع المسلمون أن ينتصروا علينا حتى يكون عددهم فى صلاة الفجر مثل عددهم فى صلاة الجمعة )

    والحمد لله تعالى والصلاة والسلام على النبى محمد وآله وأصحابه والتابعين 00


    منقووول

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 4:35 am