ملتقى شباب الشباسية

اهلاً بكم فى منتدنا المميز ( قولوا لا اله الا الله تفلحوا)
ملتقى شباب الشباسية

تواصل ابداع ثقافة


    حاجة البشرية لرسالة محمد صلى الله عليه وسلم

    شاطر

    mimsakr
    مراقب عام
    مراقب عام

    ذكر
    عدد الرسائل : 29
    العمر : 42
    البلاد : الشباسية
    العمل : مدرس
    المزاج : عالي
    أوسمة :
    تاريخ التسجيل : 30/01/2009

    حاجة البشرية لرسالة محمد صلى الله عليه وسلم

    مُساهمة  mimsakr في الأحد مارس 01, 2009 1:43 am


    بسم الله، والحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلَّم وبارك على خير خلقه وخاتم أنبيائه ورسله؛ سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، الرحمة المهداة، والنعمة المسداة، والسراج المنير.

    وبعد..
    فها هو شهر ربيع الأول يهلُّ علينا ليذكِّرَنا بميلاد النور الهادي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

    لقد جاء الحبيب صلى الله عليه وسلم إلى الدنيا وهي ممتلئة فسادًا وضلالاً، فجاء برسالة الإصلاح والهدى..

    جاء صلى الله عليه وسلم والناس فريقان: ظالم عاتٍ متجبِّر، يملك كل شيء، ويملأ الأرض عُلُوًّا وفسادًا، ومظلوم مقهور محروم، لا يستطيع حتى أن يُطالب بحقه، واستمرأ الظالمُ ظلمَه، واستكان المظلوم لما يقع عليه، وشاع في الناس مقولة عجيبة، قالوا: نحن عبيد من ملك!.

    على مستوى الدولتين الكبريين فارس والروم، كانتا تتقاسمان الاستعمار لكثير من أمم الأرض، وتحتكران النفوذ على الدنيا، وتمتصَّان ثروات الشعوب المقهورة والأمم المستعبدة، وتصنعان من أبناء الأمم المستضعفة وقودًا لصراعهما الدامي، وينظران إلى الشعوب الأخرى نظرةً عنصريةً استعلائيةً.

    أما على مستوى الأمة العربية فقد كان القادر على الظلم يرى أن قدرته عليه مبعثُ فخره، فيتفاخر بأنه قادرٌ على أن يَظلم ولا يُظلم، وعلى أن يُفسد ولا يناله عقاب!، وأما المظلوم فكان يُتَمَلَّك ولا يَمْلِك، وعاش هذا الحال ساكنًا ومستكينًا، فما رقَّ قلبُ الظالم وما لان، وما سَمَتْ همةُ المظلوم ليستعيدَ إنسانيَّتَه ويبحث عن حقه!.

    ولم يكن أحدٌ يخطر بباله أن يُصلِح هذا الفساد، أو أن يقوم ليهزَّ هؤلاء الناسَ ويُعيد إليهم رشدهم، أو يعيدهم إلى رشدهم، ولم يجرؤ أحد أن يقوم فيقول للناس: ما أنتم فيه ضلالٌ يجب أن تخرجوا منه!! ما أنتم فيه فساد يجب أن يُصْلَح!.

    ورغم ذلك كله لم تعدم البيئة العربية آنذاك شيئًا من مروءة وشهامة ورجولة.. كما أنها لم تكن خاليةً تمامًا ممن يتطلعون إلى نصرة المظلومين أو إجارة الذين انقطعت بهم السبل دون الوصول إلى حقهم، كإجارة المطعم بن عدي للنبي صلى الله عليه وسلم وهو عائد من الطائف، وما حلف الفضول إلا صورة من تلك الصور النادرة!.

    هكذا كانت الحياة قبل أن يُطِلَّ محمد صلى الله عليه وسلم على الدنيا برسالة الخير والحق والعدل، فلما أذن الله لهذه الظلمات أن تنكشف، ولهذا الفساد أن ينقشع ابتعث محمدًا صلى الله عليه وسلم، فأنزل الله عليه أعظم رسالة ختم بها الرسالات.

    جاء الحبيب صلى الله عليه وسلم إلى البشرية، فبدأ مشروعًا إصلاحيًّا جديدًا، أراد أن يُصلح به الناس، ويصلح لهم دينهم ودنياهم، آخرتهم وأولاهم، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم دائمًا يدعو ربه فيقول: "اللهمَّ أَصْلِحْ لِي دِينِي الَّذِي هُوَ عِصْمَةُ أَمْرِي، وَأَصْلِحْ لِي دُنْيَايَ الَّتِي فِيهَا مَعَاشِي، وَأَصْلِحْ لِي آخِرَتِي الَّتِي فِيهَا مَعَادِي" (أخرجه مسلم)، وهو بهذا يختصر رسالته، فرسالته جاءت لإصلاح الدين والدنيا والآخرة، ليسعد الناس في دنياهم وفي آخرتهم.
    لمتابعة المقال اتبع الرابط
    http://www.ikhwanonline.com/Article.asp?ArtID=45807&SecID=213

    محمد نجف
    مراقب عام
    مراقب عام

    ذكر
    عدد الرسائل : 109
    العمر : 32
    البلاد : مصر
    العمل : فني موبايل سوفت ويير
    المزاج : الحمد لله
    احترام قوانين المنتدى :
    أوسمة :
    تاريخ التسجيل : 23/02/2009

    رد: حاجة البشرية لرسالة محمد صلى الله عليه وسلم

    مُساهمة  محمد نجف في الخميس مارس 12, 2009 4:58 pm

    جزاكم الله خيرا على المقال الجميل


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 16, 2017 7:01 pm